المفاضلة والموازنة بين الكتاب الورقي والكتاب الإلكتروني .

المفاضلة والموازنة بين الكتاب الورقي والكتاب الإلكتروني .


لا شك أن لكلا النوعين من الكتاب الورقي والإلكتروني فائدته ، ودوره ومزاياه .
فمن المزايا والفوائد التي يتميز بها الكتاب الإلكتروني عن الكتاب الورقي:
* قلة التكلفة ، حيث توفر الكتب الإلكترونية تكاليف الطباعة ، والحبر ، والورق ، ومصاريف النقل والشحن ، ويكون في متناول الملايين من الناس بأسهل الطرق .
فهو أرخص في الإنتاج ، وأرخص في الشراء ، وبعضها مجاني ، حيث تسمح العديد من المكتبات العامة على الإنترنت للقراء بقراءة وتحميل الكتب .
* سهولة حمله ونقله عند السفر ، وتخزين الآلاف منه في حيز صغير جداً ، مقارنة مع الحجم الذي يشغله الكتاب الورقي ، مع إمكانية تداوله بسهولة وسرعة فائقة حول العالم ، دون التقيد بالحدود الرقابية التي تفرضها بعض الدول . 
* سهولة الوصول لأي كتاب بأي لغة في أي مكان من العالم ، بخلاف الكتاب الورقي الذي قد يبذل المشاق الكثيرة للوصول إليه إذا كان مطبوعا في بلد آخر.
* سهولة البحث والنقل والنسخ ، حيث يمكن نقل كتاب إلكترونى في دقائق أو ثواني معدودة ، بخلاف النسخ والنقل من الكتاب الورقي .
* إعارة الكتاب الورقي تكتنفه الكثير من الإشكالات ، من خشية الضياع والتمزق والإهمال ... وكل هذا قد سلم منه الكتاب الإلكتروني ، فإن الكتاب الإلكتروني يتيح لك إعطاء كل زملائك نسخة من ذلك الكتاب .
*وبرامج القراءة المتطورة الأكثر احترافية فيها إمكانية التهميش ، وكتابة الحواشي والتعليقات ، والتظليل .
ومع ذلك فلا يخلو الكتاب الإلكتروني من بعض السلبيات ، ومن أبرزها: ضياع حقوق المؤلفين ، ودور النشر ، نتيجة التوزيع غير الشرعي لنسخ الكتاب الإلكتروني .
ثانياً : 
وفي مقابل ذلك ، فإن للكتب الورقية مزايا على الكتب الإلكترونية ، ومن أهمها : 
* قراءة الكتاب الورقي أكثر راحة بشكل عام ، ففي قراءة الكتاب الورقي متعة لا يشعر بها من يقرأ الكتاب الإلكتروني .
* الكتاب الورقي يبني علاقة حميمة ، وصلة وثيقة ، بين القارئ والكتاب ، وهذا ما لا يوفره الكتاب الإلكتروني!!.
* الكتاب الورقي لا يتوقف على توفر الكهرباء أو أجهزة الحاسب ، أو الاتصال بالإنترنت.
* الكتاب الورقي أكثر راحة للعين من الإلكتروني، فالقراءة لساعات طويلة من جهاز إلكتروني تسبب إجهاداً للعين .
والكتب الإلكترونية وإن كانت قد أثرت إلى حد كبير على سوق الكتاب الورقي، إلا أنه مايزال مفضلا عند الكثيرين ، وما يزال الكتاب الورقي متربعا على أسواق الكتب ، ومعارض الكتاب ، في مشارق الأرض ومغاربها.
بل إن "الكتاب الإلكتروني" عزز وجود الكتاب الورقي ، وعمل على زيادة زوار معارض الكتاب.
ولسنا هنا في صدد تفضيل أحدهما على الآخر ، فلكل منهما مزاياه وعيوبه ، وإن كان الكتاب الإلكتروني قد فرض نفسه في الفترة الأخيرة بقوة على الساحة .
والأهم من ذلك أن ندرك : أن الطباعة الورقية ، أو التخزين الإلكتروني ، ما هو إلا وسيلة لتسهيل القراءة على الطالب والباحث والقارئ .
جميع الحقوق محفوظة لــ سلسبيل للتوظيف و التعليم تعديل الياس ©