القائمة الرئيسية

الصفحات

تحضير درس البيئات المتنوعة للسنة اولى ثانوي

الوحدة التعلمية الثانية : البيئات المتنوعة و المخاطر الطبيعية المهددة للإنسان
الوضعية التعلمية الثانية : البيئات المتنوعة
الكفاءة المستهدفة : أن يكون المتعلم قادرا على تحديد و شرح خصائص البيئات ، وتشخيص سبل التأقلم معها .
الإشكالية : تتحكم عوامل مختلفة في تشكيل بيئات جغرافية متنوعة ، وعليه فإن استغلال الإنسان لبيئته يكون بناء على العوامل التي تميزها .
هناك عوامل مختلفة تؤدي إلى تنوع البيئات كالسطح و المناخ التربة ، ويعتبر المناخ أهم عامل في تنوع البيئات غد من خلاله يمكن أن نميز بين عدة بيئات أهمها : البيئة الحارة ، المعتدلة ، البيئة الباردة و القطبية و البيئة الجبلية .

1 – البيئة الحارة : 

تقع البيئة الحارة بين المدارين ( السرطان و الجدي ) شمال و جنوب خط الاستواء ،أي بين دائرتي عرض 30°م شمالا و جنوبا ، وهي تتمثل في البيئة الاستوائية ، المدارية و الصحراوية .
أ – خصائصها :

*البيئة الاستوائية : 

 - حرارة مرتفعة طول العام تقريبا في المتوسط 25 °م
- أمطار غزيرة و دائمة
- غابات و نباتات كثيفة و متنوعة إذ تعد من أغنى المناطق بالثروة الخشبية كغابة الأمازون .

*البيئة المدارية :

- حرارة مرتفعة طول العام بمعدل أكثر من 18°م
- تدبدب نظام أمطارها
- تدرج الغطاء النباتي من الغابات إلى الحشائش ( السافانا )

*البيئة الصحراوية : 

 - ارتفاع درجة الحرارة واتساع المدى الحراري بين الليل و النهار
- الجفاف ونقص التساقط الذي لا يتجاوز 150مم سنويا
- ندرة الغطاء النباتي ماعدا بعض النباتات الشوكية
ب – علاقة الإنسان بها : 
رغم خصائص البيئة الحارة إلا أن الإنسان استطاع أن يتكيف معها و هدا من خلال نشاطه في شق الطرقات عبر الغابات الكثيفة و استغلال الثروة الغابية من خلال قطع الأشجار ، وهدا إلى جانب ممارسته لحرفة الرعي و الزراعة المعاشية التي تعتمد على أساليب تقليدية

2 – البيئة المعتدلة :

تشمل البيئة المعتدلة مساحات كبيرة بين دائرتي عرض 30 و 60 ° شمالا و جنوبا ، وتعتبر منطقة تلاقي الكتل الهوائية الحارة القادمة من المناطق المدارية و الباردة من المنطقة القطبية ، وهي تشمل البيئة المتوسطية ، القارية و المحيطية .
أ – خصائصها :

*البيئة المحيطية :

تظهر بوضوح في الجزر البريطانية ، غرب فرنسا و الواجهة الغربية لكندا و أمريكا الجنوبية ومن أهم مميزاتها :
- أمطار طول العام تزداد غزارة في فصل الشتاء
- صيف رطب و شتاء دافئ بسبب تعرضها لتيارات غربية دافئة
- وهدا ما يساعد على نمو الغابات النفضية كأشجار البلوط وتنوع الحيوانات

*البيئة القارية : 

 تسود مساحات واسعة داخل أوربا و آسيا و أمريكا الشمالية و سهول الأرجنتين وهي تتميز ب :
- شتاء جاف بارد و صيف حار ممطر نسبي
- تكثر و تنموا بها حشائش تعرف بالبراري و الإستبس التي تعتبر من أهم مناطق رعي الأغنام و الخيول

*البيئة المتوسطية :

يسود مناخها المناطق المطلة على البحر المتوسط إلى جانب مناطق أخرى كجنوب إفريقيا ، أواسط الشيلي ،جنوب كاليفورنيا و جنوب غرب أستراليا من مميزاتها :
- شتاء دافئ ممطر وصيف حار جاف
- تنمو بها غابات مقاومة للجفاف تتخللها أحراش و حشائش

ب – علاقة الإنسان بها :

تعتبر البيئة المعتدلة من أهم المناطق الصالحة للنشاط البشري وهدا لتوفرها على مجموعة من الخصائص المساعدة على استقرار الإنسان كغعتدال الحرارة و تنوع الغطاء النباتي ووفرة المياه و ظهور الفصول الأربعة فيها بوضوح وهدا ما سمح بوجود :
- استقرار الإنسان بالمنطقة
- زراعة متنوعة نظرا لخصوبة الأرض ( قمح ،ذرة ، خضر و حمضيات )
- تنوع النشاط الصناعي وقطع الخشب
- انتشار حرفة الرعي وهدا بسبب توفر الحشائش خاصة الإستبس ورغم هدا إلا أن المنطقة تعاني من التوسع العمراني و التلوث

3 - بيئة المنطقة الباردة و القطبية :

تقع مابين خطي عرض 60 ° و 90 °شمالا و جنوبا وهي تتكون من المحيط المتجمد الشمالي بمساحة 12 مليون كلم² و وقارة أنتاركتيكا أي القطب الجنوبي بمساحة 14 مليون كلم² ،وهي مناطق خالية من السكان بسبب البرودة الشديدة و انتشار الجليد على مدار السنة يصل فيها طول الليل و النهار إلى 6 أشهر
أ – خصائصها :

*البيئة شبه القطبية : 

تنحصر بين أقاليم المنطقة المعتدلة الباردة و إقليم المناخ القطبي تتميز ب :
- شتاء طويل شديد البرودة حرارة أقل من 58 ° شمال شرق سيبيريا
- شتاء طويل من 6 إلى 7 أشهر
- أمطار صيفية أقل من 500 ملم سنويا

*البيئة القطبية :

تسود كل قارة أنتاركتيكا في الجنوب و الأطراف الشمالية لأوراسيا و شمال أمريكا الشمالية و غرينلاند في نصف الكرة الشمالي وهي تنقسم إلى :
- التندرا : تنموا بها بعض الحشائش و الطحالب و الشجيرات
- الغطاء الثليجي الدائم : يظهر في قارة أنتاركتيكا و غرينلاند يتميز بحرارة منخفضة و أمطار قليلة
ب – علاقة الإنسان بها :رغم أن البيئة الباردة و القطبية من بين المناطق الطاردة للسكان بسبب الجليد و انخفاض درجة الحرارة إلا أن هدا لم يمنع من وجود بعض المجموعات السكانية كاللابون في كندا و غرينلاند و الصمويد في سيبيريا الدين يعيشون على رعي الرنة و الصيد البحري و الاستفادة من غابات التايغا و حشائش التندرا
وحديثا مع اكتشاف ثروات طبيعية بالمنطقة كالحديد و الذهب بدأت المنطقة تستقطب السكان و إنشاء مدن ومطارات
4 – البيئة الجبلية :تتركز البيئات الجبلية في مختلف العروض ، وهي بدلك تشكل بيئات متنوعة
أ – خصائصها :

*بيئة المناطق الجبلية المعتدلة : 

 - يصل علوها إلى 3000 م كجبال الألب بأوربا
- تكون من صخور جليدية في القمة
- المراعي الجبلية صيفا على علو 2200 م تليها غابات على المنحدرات
- وجود قرى على ارتفاع 1500 م وما دونها تظهر السهول و تزداد الكثافة السكانية .

*بيئة المناطق الجبلية المدارية :

نذكر منها الهمالايا و الأنديز و جبال إفريقيا الشرقية ، من خصائصها أنها تقع في المنطقة الحارة الغزيرة بالأمطار يزيد علوها عن 5000 م وتشكل 46 % من جبال العالم من مميزاتها :
- تنوع الغطاء النباتي إد نجد غابات كثيفة عند القاعدة وصولا إلى ثلوج عند القمة
- كثافة سكانية عالية و تباين أنماط المعيشة

ب – علاقة الإنسان بها :

رغم قساوة الطبيعة في المناطق الجبلية إلا أن الإنسان استطاع أن يتكيف معها ويستق فيها وخاصة في المناطق الجبلية الموجودة في البلدان المتخلفة إذ يتمثل نشاط الإنسان فيها في الزراعة و استغلال الموارد الغابية ، أما في الدول المتقدمة فيرتبط وجود كثافة سكانية في الجبال بوجود موارد سياحية .

تابع كل ما يخص الجغرافيا للسنة الاولى ثانوي من هنا :


لا تتردد في ترك تعليق تعبر به عن استفساراتك و ملاحظاتك .