العنف المدرسي لمواضيع الثقافة العامة

 العنف المدرسي لمواضيع الثقافة العامة 

تعريف العنف المدرسي

يرتبطُ مفهومُ العنف المدرسي بمجموعةٍ من الأجزاء المُترابطة والمتكاملة التي تعتمدُ على عدّة أطرٍ تربويّةٍ ونظريّةٍ حدّدها التربويون والسُّلوكيون في استعراضهم للمصطلح، ويمكنُ النّظرُ إلى العنف المدرسيّ بكونه إظهار العداوة والنيّة بالإيذاء داخل الوسط المدرسي أو الوسط المحيط بالمدرسة، وما يلي ذلك العدوانُ أو النيّة من سلوكاتٍ تُسبّب الأذى الماديّ أو الجسدي أو النّفسي بالأشخاص المُعنّفين، وقد ينشأ العنفُ المدرسيّ بأحد محورين: عموديٌّ يبديه المعلّمُ نحو طلّابه أو العكس، وأفقيٌّ ينشأ بين الطلّاب أنفسهم.
واتّصف العنف المدرسي بسماتٍ عديدة تبعاً للتعريفات التي ضمّنها التربويون والسلوكيون للمفهوم، فالعنف المدرسي سلوك يصدر عن تلميذٍ داخل الوسط المدرسي أو البيئة التربوية بهدف إلحاق الأذى بأحد زملائه، أو معلميه، أو ممتلكات المؤسسة التربوية، عبر استخدام القوة البدنيّة، أو التسلُّط بصورةٍ مباشرة، أو غير مباشرة بدافعٍ فردي أو جماعي.

صور العنف المدرسي

تتنوّع صور العنف المدرسي وأشكاله في أنماطٍ مختلفةٍ من الشدّة والأذى منها:
العقاب البدني: إذ يسعى بعض المعلمين إلى استخدام سلطتهم وإنفاذ أحكامهم بإيقاع العقوبة البدنيّة بحقّ الطلبة لتقصيرهم في أمر دراسي أو تربوي أو لفضّ النزاعات أو لغيرها من الأسباب.
العنف اللفظي: يستخدمُ المعلمون أحياناً أسلوب التوبيخ والإهانة لزجر الطلبة وردعهم، أو تأنيبهم وحثهم على الاهتمام بالبيئة التربويّة، كما يُمكن أن يصدر الأذى اللفظي بين المعلمين أنفسهم، أو الطلاب أنفسهم نتيجة خلافاتٍ تقع بين هذه الأطراف.
التمرُّد على المؤسسة التربويّة: ويظهر التمرد في سلوك الأفراد ضمن نطاق المؤسسة التربوية رفضاً لأنظمة المؤسسة التربوية، وتعنتاً في إنفاذها.
المشاجرات والعنف الطلابي.
تخريب الممتلكات والاعتداء على المرافق.
الاعتداءات الجنسيّة.
الترويج للتدخين والمخدرات والمؤثرات العقلية.

أمّا أسباب العنف المدرسي فمتنوعة تتمثل في:

ضعف البيئة المدرسية وافتقارها للمرافق المناسبة.
عدم إدراك حاجات الطلبة ومستلزماتهم وضعف القدرة على تلبيتها في المؤسسة التربوية.
تدني الخبرة في الاستراتيجيات والأساليب الحديثة للتواصل مع الطلبة واللجوء إلى العنف لفض الخلافات بينهم، أو إيقاع العقوبات بحقهم.
ضعف شخصيّة المعلم ومزاجيته، وما يترتب عليه من سوء اتصالٍ وتعامل مع المراحل العمريّة والاحتياجات الطلابية.
ضعف الخبرة والدراية بأساليب تحديد الفروق الفردية والتعامل معها.

علاج العنف المدرسي

يجدر بالمؤسسة التربوية تبني منهجٍ أخلاقي شامل يتّقي العنف قبل وقوعه في البيئة التربوية، أو يقلل من تكراره ويحدُّ منه بصورة لا تجعلهُ يظهرُ كظاهرةٍ داخل أسوار المدرسة أو في الوسط المحيط، ويبدأ ذلك بتنمية القيم الدينيّة عند الطلبة وتعزيز الأخلاق وغرس المبادئ الصالحة، وإثارة قيم الإيثار والتّسامح والرّفق في نفوس الطلبة، وإرشادهم إلى السلوكيات الصحيحة والمهارات المستحبّة في الحوار، وحلّ المشكلات والتواصل، كما يجدر بالمؤسسة التربوية تركيز الانتباه وتعزيز الرقابة لسلوكيات الطلبة وانفعالاتهم وأنماط تفاعلاتهم فيما بينهم وبين البيئة التربوية ككل.
جميع الحقوق محفوظة لــ سلسبيل للتوظيف و التعليم تعديل الياس ©