U3F1ZWV6ZTQ2ODY0NTIzODk0X0FjdGl2YXRpb241MzA5MTAzOTU2ODE=
recent
أخبار ساخنة

الديمقراطية تعريفها دورها اهميتها

سلسبيل للتوظيف و التعليم 
مسابقة الاداريين في قطاع التربية 2019 
تحضير مسابقة الاداريين 2019
دروس الثقافة العامة 

الديمقراطية تعريفها دورها اهميتها 

تعريف الديمقراطية:

الديمقراطية مصلح أصله يوناني معناه "حكم الشعب". فقد كانت أثينا والمدن اليونانية تحكم قبل الميلاد (578ق.م.ـ335ق.م.)، بواسطة ما يسمى بالديمقراطية المباشرة. فقد كان الرجال (فقط الرجال المواطنين) يجتمعون في الساحة العامة ويقترحون القوانين ويصوتون عليها، ثم يتم اختيار بعض الرجال (من خلال القرعة) لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه. ولم يكن حينها يوجد مفهوم "حقوق" المواطن كما هو متعارف عليه حاليا. وقد هاجم فلاسفة اليونان (مثل أفلاطون وأرسطو)، تلك الديمقراطية وأطلقوا عليها اسم حكومة الجهلاء والدهماء والرعاع. وقد أدت ممارسات الأثينيين لهجوم الفلاسفة وتحقيرهم للحكم الأثيني الذي أطلق عليه اسم الديمقراطية، ولم يستعد المفهوم قوته إلا بعد مضي قرون عديدة. وقد دعا أفلاطون والفلاسفة اليونان لاقامة "حكم الفلاسفة" او حكم العقلاء/ الفاهمين. ومورس هذا النوع في العهد الروماني الأول وسيطرت بذلك الطبقة الأرستقراطية على الحكم.

· إن قرابة 20% من دول العالم -في عالم اليوم- لديها أنظمة توصف بالديمقراطية. هذه الـ20% هي الأكثر استقرارا، والأكثر ازدهارا من بقية الدول.

· الديمقراطية ممكن أن تفهم بصورة فكرية أو بصورة إدارية. من الناحية الفكرية هناك اختلاف حول المبادئ التي يسعى لها الإنسان في حياته. الطرح الفكري يتداخل مع الطرح الإداري، غير أن الديمقراطية من الناحية الإدارية يمكن أن تجد قبولا أكثر اتساعا. ولهذا ممكن أن نلاحظ مسميات متداخلة بين الطرح الفكري والطرح الإداري. مثلا: الليبرالية الديمقراطية، الاشتراكية الديمقراطية، المركزية الديمقراطية، الشعبية الديمقراطية، المجتمع الديمقراطي، الإدارة الديمقراطية (إدارة الأعمال التجارية والصناعية والخدماتية)، إلخ..

· إضافة كلمة "الديمقراطية" للمجتمع، مثلا، يقصد منه وجود نوع من المساواة المقبولة بين أفراد المجتمع. إضافة كلمة "الديمقراطية" لكلمة مثل "الاشتراكية"، يقصد منه أن المجتمع يدار بواسطة مؤسسة تمثل المجتمع من أجل تحقيق عدالة اجتماعية من خلال توزيع الثروات الاقتصادية بصورة أكثر عدالة.

· إضافة "الديمقراطية" للأعمال التجارية والصناعية والخدماتية يقصد منه إعطاء حقوق للعمال والموظفين العاملين ضمن المؤسسات الاقتصادية.

· إضافة الديمقراطية لكلمة "الشعبية" يقصد منه أن الدولة والمؤسسات الحكومية نابعة من الشعب. وبما أن "الشعب" كلمة فضفاضة (لأن الشعب، كل الشعب، لا يستطيع أن يكون الحاكم والمحكوم في آن واحد) فإن الحركة الشيوعية التي وصلت للحكم (مثلا في الاتحاد السوفياتي سابقا، وفي الصين وفي كوريا الشمالية، إلخ)، قالت بأن الشعب يمارس حقه في إبداء الرأي والمشاركة في الحكومة بصورة "هرمية مركزية" من خلال تنظيم الحزب الشيوعي، الحزب الوحيد والمؤهل الذي يمثل جميع الشعب. وقد تحولت انظمة "الديمقراطية المركزية" الى دكتاتورية متشبعو مع مرور الايام، ذلك لان الاسلوب الاداري المركزي يدفع باتجاه الديكتاتورية. كما ان النهج الفكري الشيوعي يؤمن بالحسم الثوري "لازالة الطبقية" في المجتمع وبالتالي يوفر قوة مطلقة للنخبة الماسكة باعلى الهرم.

· إضافة "الديمقراطية" لكلمة الليبرالية يقصد منه أن المجتمع محكوم من قبل "نخبة" من أفراد المجتمع. وأن هذه النخبة تتنافس فيما بينها للحصول على أصوات الناخبين. وبالتالي فإن الليبرالية تؤمن بـ"التعددية" (أي تعدد الآراء)، وتؤمن بحقوق أفراد المجتمع في أن يمارسوا دورهم في الحكم من خلال مؤسسة "تمثيلية"، خاضعة للمحاسبة من خلال الأجهزة الحديثة المتخصصة. 

· الديمقراطية الليبرالية لها عدة أنواع ولكن أهمها الأنموذج الفرنسي، الأنموذج البريطاني والأنموذج الأمريكي. وكل أنموذج له نواقصه وميزاته. ويمكن التفريق بين الليبرالية الديمقراطية التي تعتمد على البرلمان (كما في بريطانيا)، أو تلك التي تعتمد على النظام الجمهوري الرئاسي (كما في الولايات المتحدة).

· النظام الليبرالي ـ الرئاسي: لو أخذنا ما يقوله منظرو النظام الليبرالي الأمريكي فإنهم يشرحون نوعية النظام بأنه يعتمد على التنافس المستمر بين قطاعات المجتمع من خلال مجموعات الضغط، وأنه يعتمد على المؤسسات الدستورية الثابتة، وأنه منفتح على أفراد المجتمع بصورة تمكن الشعب الأمريكي من التأثير المباشر على سياسات الحكومة. ومن أجل تحقيق السيطرة الشعبية (الجمهورية) فإن النظام يعتمد على الانتخابات الدورية للأجهزة التنفيذية والتشريعية على المستوى الفدرالي والمستوى المحلي. ولا يخلو عام من الأعوام دون انتخابات من نوع ما، وتزداد حمى الانتخابات أثناء الانتخابات الرئاسية.

· لقد كان مؤسسو الجمهورية الأمريكية (مثل ماديسون وجيفرسون) يشككون في قدرة الديمقراطية المباشرة (كما كانت في أثينا) على الحكم. كما أن أولئك المؤسسون كانوا يشككون في السياسيين المعرضين للانحراف والفساد ولذلك فإنه وضعوا أنظمة انتخابية ووضعوا الكثير من "نقاط التفتيش والضبط والموازنة" Checks and Balances على الأنظمة والأشخاص. وقد عرفوا الرئيس "بالوكيل" المعطى صلاحية من الشعب ولذا فإنه عليه أن يخضع للمحاسبة الشعبية من خلال المؤسسات التمثيلية (الكونغرس). وقد ركز هؤلاء على مفاهيم "الجمهورية" وكانوا يتحاشون ذكر الديمقراطية في البداية لارتباطها بالفهم اليوناني القديم. وترتكز الليبرالية الامريكية كثيرا على مفاهيم الحقوق الطبيعية والدستورية (العقد الاجتماعي) والبراجماتية (المنفعية).

· يقوم الفكر الليبرالي على التخوف من القيم ومن أشكال التسلط التي تفرض هذه القيم. ويقول مفكرو الليبرالية أن العقلانية "الحيادية" التي توجهها "المنفعة" و"الفائدة الملموسة" و"الوجودية" المادية هي التي يجب أن توجه الحياة العامة. أما المعتقدات والقيم الدينية فهي "شأن خاص بين أي فرد يختار أن يؤمن بها لتنظيم علاقاته العبادية مع ربه"، حسب وجهة النظر الليبرالية (الفكرية). لقد ظهر الفكر الليبرالي كردة فعل على دكتاتورية الملوك ودكتاتورية رجال الكنيسة في أوروبا في القرون الوسطى. وتقول الليبرالية أن لكل فرد حق مطلق لاختيار ما يريد بشرط أن لا يتعرض لمصالح غيره بالضرر. ويهتم الفكر الليبرالي بوضع الضوابط على الفئة الحاكمة لمنعها من التسلط. غير أنه من الخطأ القول بأن كل فكر أو عمل ليبرالي هو أيضا ديمقراطي. فالليبرالية كثيرا ما "تقدس" العقلانية "الحيادية" او "العلمانية" إلى الدرجة التي تحول فيها هذا النهج إلى دين بحد ذاته، كما هو ملاحظ في ما يجري في دول مثل فرنسا.

· في بريطانيا فان الليبرالية الديمقراطية بدأت تتبلور منذ العام 1688 من خلال تثبيت مبدأ سيطرة البرلمان (بدلا من الملك) على الحكم (انظر الدرس الخاص بالبرلمان). وقد شرع البرلمان البريطاني قانونا يقول ان الضرائب المفروضة لها صلاحية لمدة سنة واحدة وان البرلمان هو المخول لاعادة فرضها او عدم فرضها. كما ان المعارضة يتم تنظيمها من داخل البرلمان، بل ان المعارضة تشكل حكومة ظل على الاستعداد للامساك بزمام الامور في حال فشل الحكومة البرلمانية المنتخبة. وبهذا فان الممارسة الادارية هذه حررت المجتمع البريطاني من ظلم الملوك. ثم ان الليبرالية البريطانية عززت مفهوم حرية التعبير عن الرأي والصحافة والتجمع السياسي. كما ان القضاء البريطاني كان مستقلا عن الملك وعن البرلمان وكان (ولايزال) يعمل بمبدأ المحلفين (اشخاص مختارين من الشعب يستمعون للقضية في المحكمة ويصدرون حكمهم ببراءة او غدم براءة المتهم). والليبرالية البريطانية تركز مفاهيم الفردية Individualism وتقدسها وتضبط السلطة الخاكمة من خلال مفهوم "العقد الاجتماعي" او الدستور الذي نظر له المفكر الانجليزي جون لوك.

· اذن ، الديمقراطية المباشرة (كما كانت في اثينا قبل الميلاد) ليست معمولا بها ىنه ليست عملية, المعمول به في الليبرالية الديمقراطية هو تنافس النخب السياسية للحصول على اصوات الشعب. واكبر الانتقادات تتركز على الطابع الدعائي (الدعايات) والاعلام الذي ينشط وقد ينافق اثناء فترة الانتخابات. كما ان مجموعات الضغط المتنفذة تستطيع الحصول على ماتريد اذا كانت متنفدة (كما هو الحال بالنسبة ل اللوبي اليهودي في امريكا). ثم ان حقوق الاقلية قد تتعرض للاضطهاد بسبب تصويت الاكثرية، والاكثرية قد تكون مجموع 51% من الناخبين. هذا من الناحية الادارية، ام من الناحية الفكرية فان الليبرالية تمر في ازمة اخلاقية-اجتماعية لان تعريف الخطأ والصواب ليس له حدود ثابتة، ومع الايام فأن كثيرا من الاخلاقيات التي كانت خطأ في الماضي لم تعد كذلك في الحاضر. ويرد بعض الليبراليين بالقول بانه ومغ كل هذه الانتقادان فان هذا النوع من النظام افضل من غيره واقل شرا منهم.

· يرتبط مفهوم الديمقراطية بصورة مباشرة مع مفهوم "السيادة". فالسيادة لها معنيان. الاول: الحق في امتلاك والتحكم في قطعة ارض او بحر والاجواء المحيطة بها واعماق البحر وباطن الارض. المعنى الثاني هو حق الحكم لفئة ما او لفرد ما على المجموعة المستوطنة لتلك البقعة الجغرافية. والسيادة تستمد من ثلاثة مصادر اساسية. (1) حق الفتح ويعتمد على التغلب بالقوة والسيف والقهر. (2) الحق الديني النابع من نهج الرسالة الدينية او من فهم طبيعة الحكم المقبول دينيا. (3) الحق الشعبي: "حق تقرير المصير". 

· النهج الديمقراطي "من الناحية الادارية" يقول ان السيادة الملكية او الدينية او الجمهورية يجب ان تستمد من رضا المحكومين المتمثل بحق تقرير الشعوب لمصيرها من خلال الاستفتاءات والانتخابات والاتفاقات الدستورية وماشابه.

· اما من "الناحية الفكرية" فان الديمقراطية ترفض أي شيْ لايصدر من الشعب، لان الشعب هو "مصدر السلطات جميعها". الا ان هذا ليس متحققا بصورة مطلقة. ففي الولايات المتحدة، مثلا، فان الشعب ينتخب الرئيس ولكن كلمة الحسم ليست للاصوات الناخبة وانما "للكلية" Electoral College . فالكلية لكل ولاية باستطاعتها ان ترفض الشخص الذي انتخبه الشعب. واعضاء الكلية يعينون للقيام بهذه المهمة ولهم الحق ان يرفضوا الشخص الذي انتخبه اذا لم يكن "مؤهلا" بحسب تقييم الكليات الانتخابية في الولايات المتحدة. والتعيين يتم تقاسمه (بالاساس) بين افراد الاحزاب السياسية المسيطرة على الساحة السياسية. اما في فرنسا فان قانون الانتخابات الرئاسية يفرض على الذين يرشحون انفسهم الحصول على تزكية عدد غير قليل من الشخصيات الفرنسية البارزة في المجتمع قبل ان يسمح لهم الدخول في الانتخابات. اما في بريطانيا فان الاحزاب الدستورية (المنظمة بصورة قوية) تضمن عدم وصول اشخاص غير مرغوب فيهم لمنصب رئيس الوزراء 

دور الديمقراطية :

1. ينتخب الشعب ممثليه عن طريق انتخابات عامة 
2. تمارس الأغلبية المنتخبة الحكم 
3. تصان حقوق المعارضة 
4. تصان الحريات العامة للمجتمع، منها حرية التعبير وحرية الاجتماع وحرية الصحافة 
5. وجود دولة القانون التي تحترم وتضمن حقوق المواطنين والمساواة بينهم 
6. الحد من اعتباطية سلطة الحاكم عن طريق مؤسسات دائمة وآليات للدفاع عن المواطنين 
7. ضمان عدم الجمع بين السلطات الثلاث: التشريعية والتنفيذية والقضائية 
8. ترسيخ مبدأ الدستورية أي أن السلطات والمواطنين يحترمون الدستور ويرجعون إلى القضاء لحل الخلافات 
تعلن هذه الخصائص في دستور ديمقراطي يعتبر بمثابة تعاقد بين المواطنين. تتم مناقشته بشكل علني وبحرية كاملة مع شروحات كافية، ويتم إقراره من قبل جمعية تأسيسية منتخبة من الشعب، ويعرض نص الدستور عليه في استفتاء عام. 

أهمية الديمقراطية :

· للديمقراطية قوة هائلة في تحريك المجتمعات الإنسانية. فهي تنمو في ضمائر الناس ليعوا مكانتهم وحقوقهم وواجباتهم وتحقيق مصيرهم. 
· تجعل من الحرية عاملا مشتركا لكافة المواطنين. 
· تقوي قناعة المواطنين والحكام لتفعيلها والدفاع عنها. 
· ترفع الخوف عن قلوب الناس بسبب وعيهم بحقوقهم ومراقبتهم للحكام. 
· ترسخ كرامة الناس وتنمي استقلاليتهم ونضوج تفكيرهم وسلوكهم الاجتماعي. 
· توجد توازنا بين الحكومة والمعارضة. 
· تفسح مجالا واسعا للجميع للنقاش الحر. 
· تفتح آفاقا جديدة للإبداع في كثير من المجالات لإيجاد حلول أكثر ملاءمة. 
· تهذب الناس على النقاش والحوار السلمي والاتجاه إلى العقل لإقناع الآخر. 
· تعطي الناس فرصا أكبر للتأثير على مجريات الأحداث وليساهموا بالحياة العامة عن طريق العمل السياسي والمدني وعن طريق وسائل النشر والاتصالات الحديثة المتاحة في المجتمع. 
· توجد آلية واضحة لتطبيق مفهوم السلطة وممارستها في كافة مستويات العلاقات الإنسانية. 

الخاتمة : 

يقول غاندي : "على الديمقراطية أن تضمن للضعيف نفس الإمكانيات المقدمة للأقوياء" 

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة