34614109030515110
recent
أخبار ساخنة

بحث حول التأخر الدراسي تعريفه انواعه اسبابه

الخط
سلسبيل للتوظيف والتعليم 
بحث حول التأخر الدراسي تعريفه انواعه اسبابه
بحث حول التأخر الدراسي تعريفه انواعه اسبابه 

بحث حول التأخر الدراسي تعريفه انواعه اسبابه 

مقدمة تواجه المدرسة الحديثة بعض المشكلات التربوية التي تعيق أداء رسالتها و تحقيق أهدافها على الوجه الأكمل ,ومن بين هذه المشكلات مشكلة التأخر الدراسي التي استثارت اهتمام المربين و الآباء و التلاميذ على حد سواء لما لها من أثار سلبية خطيرة على المجتمع تتمثل في إهدار الطاقات المادية والمعنوية و تردى نتائج العملية التربوية , و بذالك فان المشكلة ليست مشكلة التلميذ فحسب , بل أنها مشكلة الأسرة أيضا لما تسببه من خيبة الأمل و القلق على أبنائها , و يعد التعرف المبكر على المتأخرين دراسيا و ما يتميزون به من سمات و خصائص أمر هام يستوجب تقديم العلاج المناسب خاصة في المرحلة الأساسية كونها حجر الأساس في العملية التعليمية التعلمية . 

1/- تعريف التأخر الدراسي :

يقصد به الحالة التي يتمتع بها الفرد بمستوى ذكاء عادي على الأقل , و قد تكون لديه بعض القدرات و المواهب التي تأهله للتميز في مجال معين من مجالات الحياة , بالرغم من ذلك يخفق في الوصول إلى مستوى تحصيلي يتناسب معي أقرانه أو قدرات أقرانه , و قد يرسب عاما أو أكثر في مادة دراسيا أو أكثر نتيجة أسباب متنوعة و متعددة منها ما يتعلق بالتلميذ ذاته أو البيئة الأسرية و الاجتماعية و الدراسية و من ثم يحتاج إلى مساعدات أو برامج تربوية علاجية خاصة في ضوء تقديرات المعلمين.

2/- أنواع التأخر الدراسي :

-- هناك نوعين من التأخر الدراسي سوف نعرضهم فما يلي:

vالتأخر الدراسي العام :

 يرتبط بالغباء حيث تتراوح نسبة الذكاء بين(7-85).

vالتأخر الدراسي الخاص: 

يكون في مادة كالحساب مثلا وقد يرتبط هذا بنقص القدرة.

3/-أعرض التأخر الدراسي:

- يمكن تلخيص أهم أعراض التأخر الدراسي فيما يلي : 
Ø نقص الذكاء (أقل من المتوسط )أو الضعف العقلي . 
Ø الأعراض العقلية (تشتت الانتباه ,نقص التركيز ,ضعف الذاكرة ,ضعف التفكير الاستنتاجي , هروب الأفكار ,اضطراب الفهم). 
Ø التحصيل بصفة عامة دون المتوسط و في مواد خاصة ضعيف . 
Øالأعراض العضوية (الإجهاد , التوتر , الكسل , الخمول , البلادة, الاكتئاب, التقلب الانفعالي , الشعور بالذنب,الشعور بالنقص,الفشل ,العجز , اليأس , الغيرة ,الحقد , الخجل , الاستغراق في أحلام اليقظة , شرود الذهن , التعويض بالعدوان أو التخريب). –أعراض أخرى مثل قلة الاهتمام بالدراسة و الغياب المتكرر من المدرسة و الهروب و أحيانا الجناح. 

4/- أسباب التأخر الدراسي :

- يمكن تلخيص أهم أسباب التأخر الدراسي في ما يلي : 
—هناك مجموعة من الأسباب(جسمية) و(عقلية)و(اجتماعية واقتصادية)و(انفعالية) التي تؤثر في الطفل بدرجات متفاوتة . 
.1أسباب جسمية : مثل تأخر النمو و ضعف البنية و التلف المخي ,وضعف الحواس مثل السمع و البصر,و الضعف الصحي العام و سوء التغذية و الأنيميا و اضطراب الكلام...الخ. وكذالك تؤثر الحالة الصحية السيئة للأم أثناء الحمل وإصابتها بأمراض خطيرة و ظروف الولادة العسرة. 
.2أسباب عقلية : مثل الضعف العقلي و الغباء و نقص القدرات العقلية و نقص الانتباه و ضعف الذاكرة و النسيان. 
.3أسباب إجتماعية و إقتصادية: مثل الانخفاض الشديد للمستوى الاجتماعي و الاقتصادي و انخفاض المستوى التعليمي للوالدين و كبر حجم الأسرة و الظروف السكنية السيئة وسوء التوافق الأسري والعلاقات الأسرية المضطربة المتفككة,أسلوب التربية الخاطئ و اضطراب الظروف الاقتصادية والقلق على التحصيل ,ارتفاع مستوى الطموح بما لا يتناسب مع قدرات التلميذ أو اللامبالاة و نقص الاهتمام بالتحصيل . 
.4أسباب انفعالية :مثل اضطراب الجو العائلي و الاضطراب الانفعالي للوالدين و الشعور بالنقص و ضعف الثقة بالذات و الاستغراق في أحلام اليقظة و اضطراب الحياة النفسية للتلميذ و صحته النفسية و الجو النفسي المضطرب و سوء التوافق العام و المشكلات الانفعالية و الإحباط و نقص الاتزان الانفعالي والقلق واضطراب العصبي و كراهية مادة دراسية معينة أو أكثر. 

•وهناك أسباب أخرى مثل: 
•1- السوء التوافق المدرسي و بعد المواد الدراسية عن الواقع . 
•2- نقص مناسبة المنهاج و طرق التدريس . 
•3- سوء الجو القائم المدرسي وسوء نظم الامتحانات . 
•4- قلة الاهتمام بالدراسة . 
•5- عدم المواظبة (كثرة الغياب , الهروب ). 
•6- نقص أو قصور الإرشاد التربوي . 
•7- ضعف الدافعية و نقص المثابرة . 
•8- عدم بذل الجهد الكافي في التحصيل والاعتماد الزائد على الغير كما في الدروس الخصوصية . 
•9-الحرمان الثقافي العام و تأثيره السيئ في التفكير و التحصيل. 

5/- تشخيص التأخر الدراسي :

يمكن تلخيص أهم خطوات تشخيص التأخر الدراسي فيما يلي: 

- يقوم به الأخصائي النفسي و المدرس و الأخصائي الاجتماعي بمعاونة الوالدين للإلمام بالموقف الكلي للتلميذ المتأخر دراسيا : 
- دراسة المشكلة و تاريخها التربوي و العلاقات الشخصية و التاريخ النفسي الجسمي للتلميذ. 
- دراسة الذكاء و القدرات العقلية المختلفة باستخدام الاختبارات المقنن . 
- دراسة المستوى التحصيلي و الاستعدادات و الميول باستخدام الاختبارات المقننة. 
- دراسة اتجاهات التلميذ نحو المدرسين و نحو المواد الدراسية . 
- دراسة شخصية التلميذ و العوامل المختلفة المؤثرة مثل: ضعف الثقة في النفس و الخمول و كراهية المادة الدراسية ...الخ. 
- دراسة الصحة العامة للتلميذ و حواسه مثل السمع و البصر والأمراض مثل الأنيميا و الأمراض الأخرى . 
- دراسة العوامل البيئية مثل تنقل التلميذ من مدرسة لأخرى . 
- كثرة الغياب و الهروب ,و شعور التلميذ بقيمة الدراسة في الحياة العملية و ملائمة المواد الدراسية و طرق التدريس و علاقة التلميذ بوالدين. 

الوقاية من التأخر الدراسي :

للوقاية من التأخر الدراسي يجب مراعات ما يلي : 
-  العناية بصفة خاصة بالإرشاد التربوي في المدارس. 
- العناية بالناحية الصحية و الاجتماعية للتلاميذ . 
- تفادي أسباب حدوثه. 

6/- علاج التأخر الدراسي :

—يمكن تلخيص أهم ملامح علاج التأخر الدراسي فيما يلي : 

- يقوم بالعلاج الأخصائي النفسي و المرشد النفسي و المدرس الأخصائي الاجتماعي و الطبيب و الوالدين و يجب تدريب الأم بصفة خاصة على برنامج لمساعدة طفلها المتأخر . 

- هدفه المحافظة على مستوى التحصيل و تحسينه و الحماية من زيادة التأخر ومحو الأعراض و تحليل و تعديل وعلاج الأسباب و تنمية القدرات ,العادات , المهارات . و يمر بمراحل هي: 
.1 التعرف على المشكلة بطريقة موضوعية . 
.2إقامة علاقة علاجية بين التلميذ و الأخصائي في جو علاجي سليم . 
.3 تنمية بصيرة التلميذ و تنمية الدافع للتحصيل الدراسي و تشجيعه على التعديل الذاتي للسلوك 
.4 توجيه نشاطه توجيها علاجيا سليما . 
.5تحسين مستوى توافقه الأسري و المدرسي و الاجتماعي . 

- ومن وسائله العلاج الجسمي العام و الإرشاد العلاجي و التربوي و المهني و التعلم العلاجي حيث نوجه العناية الفردية اللازمة للتلميذ المتأخر دراسيا و يعطي تمرينات علاجية في فصول علاجية خاصة أحيانا مهتمين بالقدرات و المهارات الأساسية بما يمكنه من اللحاق بزملائه و يجب الاهتمام بالمتابعة و التقويم . 

الخــــــــــــلاصة 

مما تطرقنا له في السابق فيما يتعلق بمشكلة التأخر الدراسي الذي أصبح من المشاكل المعقدة في المدارس وما ينجر عنه من مشكلات أخرى وكثيرا ما يكون هؤلاء التلاميذ الذين يعانون من هذه المشكلة كسالى ولديهم مشاكل سلوكية وتعد مصدر لفشل المعلم والتلاميذ الآخرين مما يعيق التقدم التربوي وإصلاحه .
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة